العروض

تتجول مدرسة سيرك فلسطين بعروضها محلياً ودولياً بهدف نشر شكل جديد من أشكال الفنون الأدائية في فلسطين، وإلى تعريف العالم على وجه جديد إبداعي لفلسطين

كل صبر!

افتتحت مدرسة سيرك فلسطين إنتاجها الجديد "كل صبر!" بجولة عروض في بلجيكا في شهر كانون أول 2012. بدأت هذه الجولة بمبادرة من مؤسسة  PACللوجود والعمل الثقافي وبدعم سخي من  WBIوالوني بروكسل انترناشونال وبشراكة مع Notélé، واسباس كاتاستروف ولاتيتود 50. وقد عرض "كل صبر!" في Halles de Schaerbeek (بروكسل)، وفي Maison de la Culture (تورناي)، وفي De Roma (أنتويريب)، وفي Centre Culturel (ديربي)، وفي Eden (شارلوروا)، وفي Le Manège/ Théâtre Royal (نامور).
عرضت مدرسة سيرك فلسطين ثماني مرات بمسارح بيع جميع تذاكرها، ووقف الجمهور احتفاءً بالعرض. وصل عدد الحضور الى ما يزيد عن 3000 مشاهد متحمس من مختلف الأجيال والجنسيات والخلفيات، وبحضور كل من ليلى شهيد، سفيرة فلسطين لدى بلجيكا والإتحاد الأوروبي، وسعاد العامري.

وفي شهر كانون الثاني، تجول العرض في فلسطين في كل من رام الله وجنين والخليل والقدس وبيت لحم وصولاً إلى ما يزيد عن 1700 مشاهد.

أحلام للبيع:

في شهر شباط 2011، بدأ سبعة من طلاب المدرسة من جنين بالعمل على عرض جديد بعنوان "أحلام للبيع" بمساعدة جاك جاكس وهو فنان شارع هولندي. ومن ثم انضم إلى العرض عدة مدربين بهدف مواصلة تطويره. وفي النهاية تمكن أربعة منهم من تحقيق حلمهم وبدأوا بالتجول مع العرض في كافة أنحاء فلسطين.

  • تم عرض "أحلام للبيع" للمرة الأولى في اليوم المفتوح الذي نظمته المدرسة لطلابها في 6 أيار 2011 في بيرزيت.
  • في الفترة بين أيار 2011 ونيسان 2012، انطلق فريق العارضون في جولة عروض حيث أدوا عرض "أحلام للبيع" 46 مرة في مختلف المناطق الفلسطينية من مدن وقرى ومخيمات وتجمعات للبدو وصولاً الى 14500 مشاهد.
  • تم تأدية العرض الختامي لأحلام للبيع في شباط 2012 في مسرح وسينماتك القصبة في رام الله. حضر العرض ما يزيد عن 500 شخص. احتشد الجمهور بالمسرح وصفقوا بحرارة للعرض المذهل.

لوين؟:

هو ثاني إنتاج لمدرسة سيرك فلسطين وهو عرض سيرك معاصر للأطفال والشباب، يحاكي رغبة مدرسة سيرك فلسطين في الدخول في حوار عميق مع المجالات الفنية الأخرى كالرقص والموسيقى والمسرح.

تم تقديم العرض التجريبي في دار الندوة في بيت لحم في 14 ايار 2010. حيث تفاجأ الجمهور وانبهر بالأداء. أما العرض الإفتتاحي فقد تم أداؤه في مسرح وسينماتك القصبة في رام الله في 12 و13 حزيران 2010، وكانت ردود فعل الجمهور رائعة.

سيرك من خلف الجدار:

في عام 2007، دعيت المدرسة من قبل التجمع الفلسطيني في "فرين" والقنصلية الفرنسة العامة في القدس للذهاب إلى فرنسا والمشاركة بعرض "سيرك من خلف الجدار". عرضت المدرسة عرضها مرتين، حيث وصل مجموع الحضور إلى 400 شخص.    

ضمن فعاليات احتفاليات مئوية بلدية رام الله في عام 2008، تم دعوتنا لأداء العرض في قصر رام الله الثقافي في رام الله. لقي العرض نجاح كبير، حيث حضر العرض أكثر من 800 شخص.

في آذار 2009، توجهنا للمرة الثانية مع فريق من المدربين والطلاب إلى بلجيكا لتقديم سلسلة عروض ضمن إطار "Assesoir L'Espoir" (لنجلس الأمل) المنظم من قبل مؤسسة PAC والمشاركة في مهرجان السيرك السنوي الكبير "La Piste aux Espors". تم عرض "سيرك من خلف الجدار" 5 مرات حيث وصل عدد الجمهور إلى 1600 شخص.

وفي نفس العام، تم عرض "سيرك من خلف الجدار" في مدينة بريمن في ألمانيا، خلال المشاركة في مهرجان "جسور للشباب".

وفي فلسطين، تم تقديم عرض "سيرك من خلف الجدار" في مسرح الحرية في جنين ضمن فعاليات أول مهرجان مسرحي للأطفال والشباب. كان نجاحاً رائعاً، حيث حضر العرض أكثر من 200 شخص من أطفال وشباب المخيم. 

وفي العام نفسه، تم تنظيم عرضنا الثاني في قصر رام الله الثقافي، حضر العرض أكثر من 800 شخص. تم تصوير العرض كاملاً من قبل تلفزيون فلسطين وبثه على التلفاز مرتين، حيث وصل إلى آلاف المشاهدين.

سافر إلى إيطاليا وفرنسا 12 شخص من أعضاء مدرسة السيرك في الفترة بين 13 تموز إلى 10 آب لأداء عرض "سيرك من خلف الجدار" مرتين في إيطاليا و خمس مرات في فرنسا. حضر العروض ما يقارب 3500 مشاهدا.

العروض في إيطاليا كانت في مدينة سانيجاليا، حيث دعيت المدرسة من قبل البلدية، و من ثم في تورينو ضمن عروض مهرجان "على خيط السيرك"  بتنظيم من مدرسة فيرتيجو للسيرك.

العروض في فرنسا كانت في مدينة تولوز في مدرسة الليدو ضمن إطار التعاون ما بين بلديتي رام الله وتولوز. استضافت بلدية تولوز فريق السيرك لمدة أسبوع. تم أداء العرض مرتين حيث تم في كل مرة بيع جميع تذاكر خيمة المدرسة!!