الفريق الفني

نور أبو الرب، ولد عام 1991 ونشأ في مدينة جنين. كان منذ طفولته مولعاً بالرياضة كالتايكواندو.  اكتشف نور السيرك عام 2008 وأعجب به. فأصبح في العام نفسه عضواً في مدرسة سيرك فلسطين. وبعد أن أنهى دراسته الثانوية، واصل التدريب في مدرسة سيرك فلسطين وزاد تعلقه بالسيرك. عرضت عليه المدرسة فرصة التدريب فأصبح مدرباً عام 2011. يشارك نور في جميع التدريبات التي تنظمها مدرسة سيرك فلسطين كما شارك بورشة عمل لمدة أسبوع في بلجيكا في عام 2013. يشارك سنوياً في المدرسة الصيفية وهو أحد العارضين في "أحلام للبيع" (عام 2011) و كل صبر! (عام 2012). بصفته مدرب في المدرسة، نور قادر على تأدية تخصصات عدة ولكنه يختص بالجمباز والجمباز الراقص.

محمد أبو سخا، ولد عام 1991 في جنين، والتحق بمدرسة سيرك فلسطين في عام 2008 قبل عام من إمتحاناته النهائية في المدرسة. قبل أن يعثر على السيرك، شغل أبو سخا وقته بالمشاركة في العديد من الأنشطة كالتايكواندو وكرة القدم والأعمال الإجتماعية إلا أن شيئاً لم يجذبه ويدفعه الى الإستمرار. فقط لدى السيرك، وجد أبو سخا العمل الذي لطالما انتظره. انضم إلى عائلة مدرسة سيرك فلسطين كمدرب في عام 2011 وشارك منذ ذلك الحين في العديد من ورش العمل في كتابة النصوص وفي تخصصات السيرك المختلفة (فشارك على سبيل المثال  بورشة عمل في مدرسة الليدو في فرنسا). قام بتأدية عرض ضمن مهرجان سيركوموندو في إيطاليا. ويشارك سنوياً في جولة عروض السيرك المتنقل الصيفية التي تنظمها مدرسة سيرك فلسطين وهو أحد العارضين في " أحلام للبيع" (2011) وكل صبر! (2012). يختص محمد أبو سخا في المشي على الحبال وفي الديابلو.

أحمد أبو طالب، ولد عام 1991 في جنين، وانضم الى مدرسة سيرك فلسطين كطالب في عام 2008. واصل تدريبه في مدرسة سيرك فلسطين بعد أن أنهى دراسته الثانوية في عام 2009. وبسبب شغفه الكبير في السيرك المعاصر، قرر احترافه. فانضم إلى طاقم عمل مدرسة سيرك فلسطين كمدرب وعارض في عام 2011. يشارك أحمد في التدريبات وبرامج تبادل الخبرات التي توفرها مدرسة سيرك فلسطين. وهو أحد العارضين في جولات عروض السيرك المتنقل وفي "أحلام للبيع" (2011) و"كل صبر!" (2012) إضافة إلى عروض أخرى صغيرة لمدرسة السيرك. شارك أحمد بمهرجان سيركوموندو وهو مهرجان للسيرك الإجتماعي وفي جولة عروض "كل صبر!" في بلجيكا. يختص أحمد باللعب بالقبعات ويعمل حالياً على تعزيز قدراته على الترامبولين.

محمد أبو طالب، ولد عام 1991 في جنين، وانضم إلى مدرسة سيرك فلسطين عام 2008 كطالب مع أخيه أحمد. من خلال انخراطه بفنون السيرك زاد حبه لها. يرغب محمد في أن يصبح محترفاً في فنون السيرك فأصبح مدرباً وعارضاً في مدرسة سيرك فلسطين في عام 2011.  يشارك في التدريبات وبرامج تبادل الخبرات التي توفرها مدرسة سيرك فلسطين، وفي جولات عروض السيرك المتنقل السنوية  إضافة إلى عروض "أحلام للبيع" (2011) و"كل صبر!" (2012). شارك في ورشة عمل تدريبية في مدرسة الليدو (فرنسا) في عام 2013 وفي جولة عروض "كل صبر!" في بلجيكا. له دراية بالعديد من تخصصات السيرك ويختص بالعمود الصيني ويطور حالياً من مهاراته في الجمباز.

شادي زمرد، ولد عام 1979 في القدس. وهو مؤسس مدرسة سيرك فلسطين. تعرف على السيرك في عام 2000 من خلال ورشة عمل نرويجية وكان آن ذاك يعمل كممثل ومدرب مسرح. أمضى السنوات اللاحقة في الإنخراط بعدة ورشات عمل ولقاءات دولية في السيرك. عمل في عام 2005 كمخرج في سيرك القدس وهي مدرسة سيرك اسرائيلية. وهناك نما شغفه في السيرك وحلم بتأسيس مدرسة سيرك فلسطين. في عام 2006، نظم شادي مع جيسيكا دوفليجرة أول ورشة عمل في السيرك في الضفة الغربية. وفي عام 2007 قاما معاً بتأسيس مدرسة سيرك فلسطين. شادي هو حالياً مدير عام مدرسة سيرك فلسطين ومخرج لعروضها.

نايف عبدالله، ولد عام 1985 في مخيم الفارعة للاجئين. انضم إلى مدرسة سيرك فلسطين في بداياتها وشارك في دورة تدريب مدربين عام 2007. بهدف بناء قدراته، شارك نايف في ورش عمل مختلفة مع عدة مدارس سيرك كإيزاك في بلجيكا (2008)، جوجليرسكولن في الدينمارك (2008 و2009)، سيرك جوكس في بريمن، ألمانيا (2009)، وفي الليدو في فرنسا (2011). التحق نايف في المدرسة الوطنية للسيرك في مونتريال (كندا) في عام 2012 وأكمل برنامج تدريبي مدته سنة واحدة ليصبح بذلك أول مدرب محترف في فنون السيرك. تخرج نايف عام 2013 وهو حالياً مسؤول المدربين في المدرسة. نايف هو أحد العارضين في جولات عروض السيرك المتنقل(لعامي 2008 و2009) وفي عرض سيرك من خلف الجدار (2007-2010) وعرض "لوين؟" (2010). يختص نايف في العمود الصيني والسترابس الهوائي.

عشتار معلم، من القدس، بدأت مسيرتها الفنية منذ طفولتها. شاركت في دورات دراما وفي العديد من عروض مسرح عشتار في رام الله. شاركت عام 2003 في أول عمل موسيقي فلسطيني من إنتاج معهد إدوارد سعيد. التحقت بمدرسة سيرك فلسطين عام 2006 حيث وقعت بحب القماش المتدل. وفي عام 2008، التحقت بالمركز الوطني لفنون السيرك (فرنسا) حيث اجتازت سنة تحضيرية، ومن ثم تم اختيارها لاستكمال برنامج تعليمي مدته 3 سنوات، تخرجت منه بنجاح. شاركت بعرض "سيرك من خلف الجدار" مع مدرسة سيرك فلسطين في عام 2007، وفي مشروع تخرجها من الكناك وفي عرض "هذه هي النهاية" من إخراج ديفيد بوبيه. تشارك حالياً في عرض "بدكة" من إخراج كوين أوغستينين وروزالبا توريس غيريرو وهيلديغارد دو فيست، يأتي هذا العمل في إطار تعاون ليه باليه سي دو لا بي مع مؤسسة عبدالمحسن القطان. تعمل حالياً مع فادي زمرد على عرض "حدود –أمر"، من إنتاج مدرسة سيرك فلسطين.

فادي زمرد، ولد عام 1981 في القدس، وشارك بتأسيس مدرسة سيرك فلسطين في عام 2006. بعد أن أتم دراسته الجامعية، قام بتطوير مهاراته الفنية من خلال الرسم والنحت، ومنذ عام 2006 نما شغفه بالسيرك المعاصر. شارك في العديد من التدريبات المحلية والدولية (في الكناك (فرنسا) وفي ايزاك (بلجيكا) ومع مهرجون بلا حدود ...وغيرهم). تدرب في مدرسة سيرك فلسطين وعمل هناك كمدرب، وفي عام 2010 التحق بمدرسة سيرك فرتيغو (في (إيطاليا) ودرس هناك لمدة عامين ليصبح بذلك فنان سيرك محترف. شارك بعروض مع مدرسة سيرك فلسطين وشركة ويلي جود (فرنسا) وليه باليه سي دو لا بي (بلجيكا). عمل كعارض ومخرج في عرض "كل صبر!" (2012) مع مدرسة سيرك فلسطين. فادي هو أحد المشاركين في عرض "بدكة" من إخراج كوين أوغستينين وروزالبا توريس غيريرو وهيلديغارد دو فيست، ويأتي ذلك في إطار تعاون ليه باليه سي دو لا بي مع مؤسسة عبدالمحسن القطان. يعمل حالياً كمخرج وعارض في عرض "حدود – أمر". يختص فادي بالعمود الصيني وبالتوازن على الكرسي.

علاء جيوسي، ولد عام 1981 في مخيم للاجئين قرب الزرقاء (الأردن) وانتقل للعيش في مدينة رام الله عام 1996 حيث أتم تعليمه الثانوي في عام 2000. وبسبب اندلاع الإنتفاضة، لم يتمكن من استكمال دراسته في جامعة القدس إلا في عام 2003. تخرج بنجاح من كلية العلوم السياسية عام 2006. عمل بعد تخرجه في مركز البحوث السياسية في رام الله وقرر في نهاية عام 2011 الإنخراط في المجال الفني فهي الطريقة الأسهل لإيصال الرسائل. عمل خلال السنوات الماضية كتقني بدوام جزئي في المهرجانات وبعد أن زادت معرفته بالسيرك وبتأثيره على الأطفال الفلسطينيين انضم لعائلة مدرسة السيرك عام 2012 بعد ان اتم ورشة عمل مدتها ثلاثة أشهر في الكناك / فرنسا حول موضوعات مختلفة منها السلامة والتجهيزات التقنية.